الدافع وراء قيامنا بهذا الأمر

الأمر الذي يبدو هينًا الآن، يصبح هائلاً في المستقبل. يتدفق تسونامي بشري من سوريا والعراق وأفغانستان والصومال نحو حلم هش يتثمل في ينتهي الحلم بالنسبة للكثيرين إلى كابوس، ولكن يحصل البعض الآخر على موطئ قدم ويبدأوا تدريجيًا في بناء أسس أكثر استقرارًا في بلد التمتع بالسلامة والعافية في تركيا واليونان وألمانيا والسويد وفنلندا. جديدة. كل ما يحتاجون إليه هو فرصة واحدة.

تناولت وسائل إعلام KSF وHBL وVästra Nyland وÖstnyland أوضاع اللاجئين وطالبي اللجوء السياسي بجدية خلال الخريف والشتاء: المصاعب التي تعرقل خطواتهم والحياة التي تنتظرهم الآن. نعلم أيضًا أنَّ ليس جميع القادمين أبرياء وأنَّ مشكلة اللاجئ تمثل تحديًا كبيرًا لقد علقنا كثيرًا عن مدى الريبة تجاه المهاجرين عند استقبالهم والاعتداءات التي تستهدف مراكز اللاجئين والحدود التي أغلقت والمناخ الاجتماعي الذي يعطي شعورًا بالبرودة أكثر من الشتاء الفنلندي. ولقد ناقشنا مدى التعاطف والتسامح والشعور بالإنسانية والأشياء التي علينا للاتحاد الأوروبي بخصوص إدارتها، تمامًا مثلما يجد بعض منا صعوبة في التكيف عندما يتغير الحي الذي يسكن فيه. جميعًا أن نقدمها.

ولكن لم تعد الكلمات والصور كافية. بصفتنا شركة إعلامية، نود الآن أن نحول قيمنا إلى عمل ونقوم بأشياء ملموسة لأولئك الذين يبحثون عن الحماية في فنلندا. هذا هو سبب إطلاق Recommend a Refugee "تزكية اللاجئين"، وهي بمثابة مدخل ويب لربط الشركات التي تقدم فرص عمل للاجئين الذين يحتاجون إلى عمل.

نقوم بهذا الأمر لأننا نستطيع القيام به ولأننا نريد أن نقوم به ولأنه يتوجب علينا القيام به. نرحب بمشاركتكم.